آخر المستجدّات على الصعيد العالمي

أخبار ومعلومات حصريّة

Canadian-spine-patient-becomes-first-with-two-Epidural-Stimulation-implants - Epidural Stimulation Now

مريض من أصول كندية يصبح أول إنسان في العالم يحمل جهازين للتحفيز فوق الجافية

لا يتحدّث مقدّمو الخدمات الطبية عن “عملائهم” بشكل كبير، وذلك لأنهم لا يستعملون تلك العبارة، وإنما يطلقون على زوّارهم اسم ” المريض”، وهي كلمة مشتقة من اللغة اللاتينية، وتعني “شخص يتألم”.

إنّ مرضى إصابات الحبل الشوكي إذا هم أشخاص يعانون من أوجاع أو اضطرابات على مستوى الحبل الشوكي، وهم المرضى الذين يُعنى بهم مركز Unique Access Medical على وجه التحديد. لحسن الحظ، فقد قلّت معاناة هؤلاء المرضى مع اكتشاف علاجات أكثر فاعلية لاصابات الحبل الشوكي، أهمها علاج التحفيز فوق الجافية الذي يوفّره مركز UAM.

يتمثّل علاج التحفيز فوق الجافية في زرع جهاز إلكتروني على مستوى الحبل الشوكي المُصاب للمريض، وذلك بهدف إعادة توجيه الإشارات العصبية المنبعثة من الدماغ إلى نسيج الحبل الشوكي تحت مستوى الإصابة، وتكثيفها.  يعمل الجهاز كجسر، وحتى الآن، تمكّن مركز UAM من إجراء أكثر من 50 عملية جراحية ناجحة لعلاج التحفيز فوق الجافية لعدد كبير من المرضى من كافّة أرجاء العالم.

علاج التحفيز فوق الجافية يساعد المصابين بشلل رباعي على المضي نحو التعافي

أحد هؤلاء المرضى هو الدكتور ريتشي جيل، وهو جراح كندي أصيب في حادث في أوائل عام 2018. في ذلك الخريف، وبعد عدة أشهر من تمارين إعادة التأهيل الشاقة بعد وقوع الحادث في مركز إصابات النخاع الشوكي والتأهيل العصبي في كالجاري، كندا،  جاء الدكتور جيل إلى مركز UAM الطبي في بانكوك لإجراء عملية زرع جهاز التحفيز فوق الجافية.

وكان ذلك أول جهاز تحفيز فوق الجافية يتم زرعه له. وفي الربيع، عاد الدكتور جيل إلى بانكوك لزرع جهاز آخر، ليكون بذلك أول مريض لدى UAM – وبالتالي أول مريض مصاب على مستوى الحبل الشوكي في العالم – الذي يحمل جهازين للتحفيز فوق الجافية.

بالنسبة للدكتور جيل، الذي تعرّض لإصابة على مستوى الفقرة C6 تركته مشلولا أسفل الخصر وغير قادر على استعمال ذراعيه بشكل عادي، فهو ينظر الآن إلى رحلته الثانية إلى تايلاند على أنها خطوة أخرى إلى الأمام لتحسّن حالته الصحية.

لماذا تمّ زرع جهازين للتحفيز فوق الجافية؟

لقد تم التوصل إلى قرار زرع جهاز ثان على مستوى الحبل الشوكي للدكتور جيل لسببين اثنين. أولا، لقد شهد المريض تحسّنا ملحوظا باستخدام جهاز واحد.  ثانيا، يتحلّى المريض بشجاعة لا مثيل لها، ويشترك معنا في رؤيتنا لمدى فاعلية إجراء التحفيز فوق الجافية.

خضع الدكتور جيل خلال زيارته الأولى إلى عمليّة زرع جهاز التحفيز فوق الجافية على مستوى الفقرات القطنية، وذلك لتحسين وظائفه الحركية في الأطراف السفلية، وسيتلقى في هذه الزيارة جهازًا لعلاج اصابة الفقرات العنقية، وذلك لتحسين وظائف الأطراف العلوية.

ويعزى التقدم الذي أحرزه المريض منذ خضوعه إلى عملية زرع جهاز التحفيز فوق الجافية إلى عدة عوامل. حيث ساهم  الجهاز في تحسين الإشارات العصبية التي تنبعث من دماغه وتنتقل إلى أسفل العمود الفقري. كما أنّ العلاج الطبيعي الذي تلقاه المريض- هنا في بانكوك لمدة 35 يوما بعد إجراء العملية الجراحية، وفي سينابتيك منذ عودته إلى كندا – ساهم في تعزيز قدرته على التحمّل.

التفاعل والتوقعات

ثم هناك تقنية نسميها “Device Mapping”، وهي جانب آخر من جوانب تعافي الدكتور جيل وتشتمل على تحليل مفصل للإعدادات القابلة للبرمجة في الجهاز الذي تم زرعه على مستوى الإصابة.

على سبيل المثال، عندما ينتج عن شدة الذبذبات الكهربائية والمسارات التي تتجه إليها تأثيرات جيدة على المريض، يتم تسجيلها لإنشاء خريطة للإعدادات المثالية للجهاز على المريض.

هذه هي الطريقة التي يضمن بها الجراحون والمعالجون وشركاؤنا في العلاج أن تجربة التحفيز فوق الجافية تتناسب بشكل كلّي مع كل مريض على حدى. حيث تسمح هذه الطريقة باستهداف مناطق محدّدة من العضلات بما يضمن نتيجة أفضل وفعالية أكثر.

في حالة الدكتور جيل، ساعده الجهاز الأول وتمارين إعادة التأهيل التي تلت ذلك على استعادة قدرته على استعراض عضلات الفخذ، والوقوف في وضع مستقيم، والقيام بخطوات بمساعدة أخصائيي العلاج.

مع إضافة جهاز ثانٍ هذا الشهر، فمن المتوقع أن يستعيد المريض قدرته على القيام بحركات إرادية على مستوى أطرافه العليا؛ حيث يحلم الدكتور ريشي جيل بالعودة إلى غرفة العمليات كطبيب وليس كمريض.

انقر هنا لمعرفة المزيد عن علاج التحفيز فوق الجافية الرائد المتوفّر لدى UAM، أو اتصل بنا اليوم للتحدث مع أحد ممثلي المرضى أو لأخذ موعد للحصول على استشارة طبية.

Share this post

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on print
Share on email